ارهيت …..وكيس العيد السعيد. ….

.

بسم الله الرحمن الرحيم

لم تالوا ارهيت جهدا ، ولم تدخر سعة وإلا كانت رسول محبة وسلام و وئام ، تزرع البسمة هنا وهناك ، بالأمس في أم قرقور العزيزة ، ومن قبل في مكرام حاضرة الجبل ، واخري في عروسة البحر الأحمر ، وماكانت عروسة الرمال جنوب طوكر ببعيدة عن بصمة ارهيت .
معسكر ودشريغي :

تقع قرية ودشريغي في الجزء الجنوبي الشرقي خلف جبل توتيل العملاق ، يلفها من الناحية الغربية نهر القاش الموسمي ، حيث تتخلل شواطئه مزارع الموز المنضمة ، تراقبها عن كثب أشجار البان الباسقة كالحارس الأمين ، بينما يعزف الباجور ( آلة تعمل بالجاز لسحب الماء من الآبار) موسيقاه المفضلة وتتمايل مزارع البصل طربا وشوقا ، وتتراقص أوراق الموز .

يقع المعسكر في الجزء الجنوبي للقرية ، يضم بين ضفتيه قرابة العشرين ألف نسمة من اللاجئين الارتيين قدمت منظمة ارهيت الخيرية قرابة ثلاثة مائة ونصف حقيبة غذائية تحوي أهم العناصر الغذائية الغنية من دقيق وسكر وزيت تحت شعار : كيس العيد السعيد .
زكاة الفطر :

زكاة الفطر طعمة للفقير لايصح الصيام إلا باخراجها ، منظمة ارهيت كعادتها خصصت مبلغ كبير مقدر من أموال زكاة الفطر لصالح الأسر الفقيرة والأيتام والأرامل وذوي الحاجات الخاصة ، فجابت المعسكر وهي تتفقد هذه الأسر العفيفة ،

كان يوما جميلا حافلا بالعمل والعطاء ،

.

 

.

…………………………………………………………………………………………………………………..

2 تعليقان

  1. في ميزان حسناتكم انشاء الله الاخوة والاخوات القائمين على منظمة ارهيت . مزيدا من الدعم والتأهيل والتمكين لشعبنا في شرق السودان ومعسكرات اللجوء .

  2. اه اه ثم اه
    والله مؤسف ومؤلم حتي الثماله أن تري شعبك العزيز المفضال الكريم العفيف صاحب التاريخ تتقاذفه رياح الحقد بين رقيق السودان ونتانةالاحباش فتجبره لعيش لأجئآ تائهآ ينتظر الإعانات سامحكم الله قيادات الثوره فشلكم قصمنا ظهرنا .
    وبوركتم إخواني في منظمة أرهيت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *